الرئيسية لوحة التحكم التسجيل


العودة   منتديات نور الإسلام > المنتديات الشرعية > منتدى الفقه واصوله

منتدى الفقه واصوله فتاوى معاصرة، فقه، مسائل شرعية في العبادات والعقائد

الإهداءات
من الدنيا صغيرة جدا : سكان القبور وحيدون اغلقت صحفهم وبدأت أخرتهم فلندعوا لهم بقدر حبهم وبقدر ما تفطرت قلوبنا حزنا علي فراقهم ....اللهم اغفر لهم واعفو عنهم وابدل سيئاتهم حسنات يا كريم ياااااارب وافسح لهم فى قبورهم على مد أعينهم واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة امواتنا واموات المسلمين يا كريم يا الله من السلام عليكم : لا تنسوا قراءة سورة الكهف .. من نور الإسلام : اللهم صلّ وسلم و بارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين من السلام عليكم : جزاك الله خيرا اساذ : قابض على الجمر على الترحيب ولا تنسانا من الدعاء عند الإفطار (( نجيب درجة حلوة )) وشعاع الهدى كمان عشان امتحاناتها قربت ،، والمنتدى فعلا شكله حلو جدا بارك الله فيكم ،، وجزاكم الله خيرا .. من السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : بسم الله ما شاء الله ماهذه الإضافات الجميلة والرائعة والمفيدة في المنتدى بسم الله ماشاء الله تذكير بالأذكار جعلنا الله وإياكم من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات وتذكير بشهر رمضان بلغنا الله وإياكم هذا الشهر الكريم بالإضافة إلى أنشط 10 أعضاء تواجدوا خلال 24 ساعة حفظكم الله دائما المنتدى في رقي وتقدم التميز عنوانكم بارك الله فيكم وفي كل من ساهم وأعان وشارك ... شكرا لكم

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: نعمة المعرفة (آخر رد :عبدالرازق محمد)       :: مطعم بيت العز مشويات علي الفحم والتنور (آخر رد :بناتى حياتى)       :: مطعم بيت العز مشويات علي الفحم والتنور (آخر رد :بناتى حياتى)       :: فضل السجود (آخر رد :طالب؟العلم)       :: سورة الكهف ، مساعدة (آخر رد :habbosh)       :: ألمانية متزوجة من مصرى بالغردقة تعلن إسلامها عقب صلاة الجمعة (آخر رد :حمدي عبد الجليل)       :: السلام عليكم (آخر رد :ابتهالاتي الى الله)       :: كيف تحسن الظن بالآخرين ؟؟!!! (آخر رد :بناتى حياتى)       :: التوبه (آخر رد :الدائره الساطعه)       :: عندما تعلق ابراهيم باسماعيل .... ! (آخر رد :أمة الرحمان)      



إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 24-12-07, 02:29 PM   #1
افتراضي موقف الحنفية والجمهور من الخبر المتواتر ، والخبر المشهور، وخبر الآحاد

موقف الحنفية والجمهور من الخبر المتواتر ، والخبر المشهور، وخبر الآحاد من حيث : حقيقتة وحكم العمل به .

أولا قول الجمهور :
قسم الجمهور من الأصوليين والمحققين الخبر إلى قسمين :
آحاد ، و متواتر .

أما الخبر الآحاد عند الجمهور فهو :
كل ما لم ينته إلى التواتر . وأكثر الأحاديث المدونة والمسموعة من هذا القسم .
ولقد قسم الجمهور الخبر الآحاد إلى ثلاثة أقسام وهي : غريب وعزيز ومشهور.( المنهل الروي ج: 1 ص:32 )

أما حكم التعبد والعمل بخبر الآحاد عند الجمهور :
فخبر الواحد حجة للعمل به في باب الدين حيث قبل جمهور العلماء خبر الآحاد وأوجبوا العمل بما ورد به . (المنهل الروي ج : 1 ص: 32، وقواعد الفقه ج: 1 ص: 79 قاعدة127.
قال الآمدي : وقد أجمعنا على جواز اتباع خبر الواحد في أحكام الشرع ولزوم العلم به فلو لم يكن خبر الواحد مفيدا للعلم لكان الإجماع منعقدا على مخالفة النص وهو ممتنع . (الإحكام للآمدي ج: 2 ص: 51 )

واستدل الجمهور على حجية خبر الآحاد ووجوب العمل به بعدة أدلة منها :
1. إجماع الصحابة على قبول خبر الواحد في حديث ميراث الجدة عند أبي بكر .
2. وقبل حديث عبد الرحمن بن عوف في أخذ الجزية من المجوس.
3. وشهد أيضاً عبد الرحمن بن عوف بعدم دخول البلد التي فيها طاعون وقبل حديثه .
4. وحديث توريث عمر في دية الجنين بغرة بعد أن ذكر معقل بن سنان أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قضى فيه بغرة.
5. خبر تحول القبلة حيث تحول المصلون أثناء صلاتهم بخبر الواحد وأقرهم الرسول - صلى الله عليه وسلم - على ذلك.
6. وإرسال النبي – صلى الله عليه وسلم – آحاد الصحابة إلى البوادي لتعليم الناس شرائع الإسلام.
ولم يفرق العلماء في خبر الواحد بين الأمور الفقهية العملية وبين الأمور الاعتقادية من حيث العمل به.

ومن فروع الحديث الآحاد عند الجمهور الحديث المشهور :
والمشهور عند الجمهور : هو كل خبر له طرق محصورة أكثر من اثنين ، وسمى بذلك لوضوحه، ويسميه بعض الفقهاء (مستفيضا) مثل حديث (إنما الأعمال بالنيات) .
حكم المشهور عند الجمهور : اعتبر جمهور العلماء من الفقهاء والأصوليين والمحدثين الخبر المشهور مثل الخبر الآحاد لكنهم يعدونه في الدرجة الأولى من أخبار الآحاد .

أما الخبر المتواتر عند الجمهور :
فهو الخبر الذي رواه جمع كثير يستحيل تواطؤهم على الكذب عن جمع مثلهم إلى نهاية السند، وكان مستندهم الحس، أي أن يكون الخبر نقلا لأمر يدرك بأحدى الحواس، وليس أمرا عقليا.
شروط الخبر المتواتر :

حكم الخبر المتواتر عند الجمهور:
الخبر المتواتر يفيد العلم الضروري أي اليقيني ويجب العمل به . لذلك كان المتواتر كله مقبولا ولا حاجة إلي البحث عن أحوال رواته .


ثانيا : قول جمهور الحنفية :
قسم جمهور الأحناف الخبر ثلاثة أقسام :
متواتر ، ومشهور ، وآحاد .

الآحاد عند جمهور الأحناف :
أما الآحاد عند الأحناف فينقسم إلى :غريب وعزيز .

حكم الخبر الآحاد عند الأحناف :
قبل جمهور الأحناف خبر الآحاد وأوجبوا العمل بما ورد به مثلهم في ذلك مثل جمهور العلماء .
لكن رد بعضهم خبر الواحد فيم تعم به البلوى كالوضوء من مس الذكر وإفراد الإقامة .
بينما ورد فريق آخر منهم خبر الواحد في الحدود فقط . ( المنهل الروي ج: 1 ص: 32 )

حكم خبر الآحاد إذا خالف القياس عند الأحناف :
قالوا : إذا خالف خبر الآحاد القياس الأصول لم يقبل وذكروا ذلك في خبر التفليس والقرعة والمصراة .
وإن أرادوا نفس الأصول التي هي الكتاب والسنة والإجماع فليس معهم في المسائل التي ردوا فيها خبر الواحد كتاب ولا سنة ولا إجماع فسقط ما قالوه . ( اللمع في أصول الفقه ج: 1 ص: 74 ) .

المشهور عند الأحناف :
أما المشهور عند الأحناف فهو ما كان آحاداً في أصل روايته أي في الطبقة الأولى لكن اشتهر وانتشر وتواتر في الطبقة الثانية بين التابعين إلى درجة قريبه من التواتر.
ويمثلون على المشهور بحديث عمر بن الخطاب " إنما الأعمال بالنيات ".

حكم المشهور عند الأحناف :
المشهور عند الأحناف يفيد علم الطمأنينة في حين أن المتواتر يفيد علم اليقين، أي أنه قريب من حكم المتواتر لكنه أقل رتبة من المتواتر ، فالمتواتر يفيد علما يقينا من طريق الضرورة أما المشهور فيوجب علم اليقين أيضا إلا أن السامع متى تأمله حق تأمله وجد في أوله ما يوجب ضرب شبهة فى آخره فكان دون العلم الواقع بالتواتر ؛ ولذلك لم نكفر جاحده . قواطع الأدلة في الأصول ج: 1 ص: 397

وبناء على ذلك قال جمهور الأحناف يمكن أن يُخصص بالمشهور عموم القرآن ولو لم يسبق تخصيصه وذلك كتقييد مطلق الكتاب بالمشهور ومثاله :
تقييد مطلق آية جلد الزاني الشامل للمحصن وغير المحصن برجم ماعز الثابت في الصحيحين وغيرهما .
وتقييد مطلق صوم كفارة اليمين الشامل للمتتابع وغيره بالتتابع بقراءة ابن مسعود فصيام ثلاثة أيام متتابعات لشهرة قراءة ابن مسعود في الصدر الأول .
وتقييد آية غسل الرجل في الوضوء بعدم التخفف أي لبس الخف عليها بحديث المسح على الخف المخرج في الصحاح والسنن والمسانيد وغيرها إن لم يكن حديثه متواتراً .
قال أبو يوسف : خبر المسح يجوز نسخ الكتاب به لشهرته .
وقال أبو حنيفة : من أنكر المسح على الخفين يخاف عليه الكفر فإنه ورد فيه من الأخبار ما يشبه المتواتر.( كتاب التقرير والتحبير ج: 2 ص: 314 ) .

ما الحكم إذا تعارض خبر الواحد مع القياس :
ذهب أئمة الحديث والفقه والأصول : إلى أن خبر الواحد العدل المتصل راجح على القياس المعارض له
ورجح بعض المالكية : القياس على خبر الواحد المعارض للقياس . ( المنهل الروي ج: 1 ص: 32 )
التوقيع :
لا تقرأ وترحل ساهم برد أو موضوع وتذكر
جهد غيرك في كتابة المواضيع ومساعدة الاخرين .
وأعلم أن :
ردك علي الموضوع حافز ... للاستمرار و تقديم الافضل
رد مع اقتباس
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المشهد الذي ابكى المخرج والجمهور والمصورين سعد ابراهيم ۩ منتدى المحاضرات والصوتيات الدينية والفتاوى الصوتية ۩ 6 04-05-12 02:53 PM
التعبد بخبر الآحاد الجذاب منتدى الفقه واصوله 0 27-12-11 09:25 PM
المتواتر والاحاد نايف الرشيدي منتدى الفقه واصوله 0 17-12-11 02:29 PM
تعددت الاقلام !! والحبر واحد هدى الانوار المنتدى العــــــام 4 19-01-11 04:15 AM
معجزة المياه الجوفية مرج الزهور منتدى القرآن الكريم وعلومة 3 06-01-11 02:10 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الإعلانات النصية


الساعة الآن 02:15 AM بتوقيت مسقط

تصميم   :  أبرار الجنه

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
 تطوير :جزيرة المجانين

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

... جميع الحقوق محفوظة لشبكة ومنتديات نور الإسلام ...

/abrrar.net/vb